التخطي إلى المحتوى

التهابات البول يعتبر من المشاكل المزمنة، فالجهاز البولي يتكون من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل، ووظيفته في أنه يعمل على تخليص الجسم من الماء الزائد، وذلك عن طريق تنقية الدم من الماء والفضلات الزائدة عبر الكليتين، ومن ثم التخلص من هذه المخلفات عبر المثانة ثم الإحليل، والتهابات البول هي التي تتمثل في حدوث أي التهاب لأي جزء من أجزاء الجهاز البولي،
يعتبر كل البشر عرضة للإصابة بأمراض التهابات البول فهي تصيب الجميع، ولكن الأكثر عرضه للإصابة هم النساء بعد انقطاع الدورة الشهرية لديهم وذلك بسبب قصر الإحليل لديهم عن الإحليل الموجود لدى الرجال مما يسهل دخول البكتيريا.

ويعتبر مرض التهابات البول الأكثر شيوعاً وانتشاراً فيما بين الأمراض المعدية بعد أمراض الجهاز التنفسي، كما أن العامل العمري قد يكون سبباً في التعرض للإصابة بهذا المرض، أما عن كيفية الإصابة به، فالبول عند خروجه يكون معقماً، ولكنه من الممكن أن يتعرض للعدوى عن طريق بكتيريا تسمى الأي كولاي، وهي تعيش في الأمعاء.

أسباب التهاب البول

والسؤال الأهم ماهو سبب الإصابة بالتهابات البول ؟
والإجابة هي عن طريق بكتيريا موجودة في الجهاز الهضمي، تنتقل إلى الجهاز البولي عبر الإحليل، وتحدث له هذه الالتهابات، ولكن هناك عوامل مساعدة لها تجعل منها قادرة على إحداث الالتهاب، وهذه العوامل هي :
إصابة الإنسان بحصوات في الكلى تؤدي إلى انسداد المثانة أو الحالب.
الإصابة بأمراض نقص المناعة في الجسد.
استعمال الواقي الذكري ذو المطهرات.
مرض السكري .
تضخم في البروستاتا.

أنواع التهابات البول:

تنقسم أنواع التهابات البول إلى نوعين بحسب مكان الإصابة بالالتهابات، فالجهاز البولي ينقسم إلى المسالك الدنيا وتشمل الإحليل والمثانة، والمسالك العليا وتشمل الكليتين والحالبين، ولكل قسم من أقسام الجهاز البولي أعراض تصاحب الالتهابات التي تحدث فيه.

أعراض التهابات البول:

أولا التهاب المسالك الدنيا: وتكون أعراض هذا النوع مرتبطة بالبول تماماً، مثل الرغبة في التبول بصورة زائدة، أو الرغبة الشديدة في التبول بصورة مفاجأة، أو كثرة البول، أو وجود رائحة كريهة للبول، ويصاحبه ألم في المنطقة السفلى للبطن.
ثانياً التهاب المسالك العليا: وتكون معها التهابات في المسالك الدنيا، ومن أعراضها شعور بالألم في الخصر، والتقيؤ، وارتفاع درجة الحرارة، الإرهاق الشديد.

علاج الالتهابات البولية:

علاج الالتهابات البولية قائم على شقين أساسيين وهما:
أولا المضادات الحيوية : وتختلف الكمية المتناولة ونوعها حسب نوع الالتهاب، وشدته، ومكانه، وسن المريض، وجنسه.
ثانيا الإجراءات المنزلية: وتشمل اتباع عدة تعليمات منزلية من أجل الحفاظ على سلامة الجهاز البولي , وتتمثل الإجراءات المنزلية في:
( عدم تعاطي الخمور والكحوليات – عدم تناول الأطعمة الحارة – عدم التدخين – وضع عبوات ماء فاتر ويفضل الساخن على مكان الألم – شرب بعض العصائر الساخنة مثل التوت البري – عدم شرب أي من المواد التي تحتوي على الكافيين )

ولكن هل توجد مضاعفات لالتهاب البول ؟

الإجابة انه يمكن أن توجد مضاعفات لمرض التهابات البول إذا ما لم يتم علاجه بشكل سليم، وهذه المضاعفات، مثل تكرار الإصابة بالتهابات البول، وإذا كانت المرأة حامل من الممكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، وعند الرجال قد يؤدي إلى الإصابة بانسداد في الإحليل، ومن الممكن أن تكون المضاعفات أشد خطورة إذا كان الالتهاب في الكليتين، ولم يتم علاجه بشكل سليم فمن الممكن أن يؤدي للإصابة بفشل في وظائف الكلى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *