حكم الاحتلام أثناء الصيام وهل يجوز الصيام بعد ممارسة العادة السرية الاستمناء في الليل وعدم الاغتسال في رمضان Masturbation
حكم الاحتلام أثناء الصيام وهل يجوز الصيام بعد ممارسة العادة في الليل ولم يغتسل في رمضان

يتساءل الكثيرون عن حكم الاحتلام أثناء الصيام و حكم نزول المذي في نهار رمضان والاستمناء في شهر رمضان وهل هل يجوز الصيام بعد ممارسة العادة في الليل ولم يغتسل، وحكم صيام من مارس العادة السرية في الليل دون اغتسال،  في شهر رمضان الكريم 1442-2021 حيث يتعرض البعض لمثل تلك المواقف دون أن يدرك على صيامه صحيح أم لا وما الواجب عليه فعله في ذلك الأمر.

حكم الاحتلام أثناء الصيام في رمضان

قال الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في مقطع فيديو عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية  على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن حكم الاحتلام في النوم أثناء الصيام في  نهار رمضان، لا يبطل الصوم.

وأضاف أمين الفتوي بدار الإفتاء المصرية، إن من استيقظ ووجد نفسه جنبًا من هذا الاحتلام، إذا أذن عليه المغرب ولم يغتسل فصومه صحيح ولا يقضي هذا اليوم مرة أخرى، لكنه يجب أن يسارع بالاغتسال لأداء ما عليه من صلاة.

حكم ممارسة العادة السرية الاستمناء في نهار رمضان على الصيام

وعن حكم ممارسة العادة السرية الاستمناء أثناء الصيام في نهار رمضان فإن الفقهاء اتفقوا على أنها تبطل صيام المسلم، ويجب على من وقع بذلك الإمساك وعدم تناول الطعام أو الشراب طيلة اليوم، ويُلزم بقضائه، مع التوبة والاستغفار والندم على ذلك والعزم على ترك العادة السرية والاستمناء.

وبحسب ما نشر في موقع محتويات فإن الفقهاء اتفقوا على بطلان الصيام عند ممارسة العادة السرية في نهار رمضان ويستوي فيه من علم بذلك أو جهله، سواء كان نزول المني بلمس الذكر أو المباشرة.

حكم نزول المني من الصائم 

وفي حالة نزول المني من الصائم بسبب النظر بشهوة إلى صورة من غير احتكاك أو لمس؛ فلا يُفطر به الصائم، ولكنه يجب عليه التوبة من إثم المعصية، ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ المالكية أوجبوا الكفارة في حقِّ من استمنى في نهار رمضان.

حكم صيام من مارس العادة السرية في الليل دون اغتسال

بعد الإجابة على سؤال هل يجوز الصيام بعد ممارسة العادة السرية المعروفة بالاستمناء في الليل، لا بدَّ من بيان حكم صيام من دون اغتسال، حيث يُحكم على صيام من مارس العادة السرية في ليالي رمضان ولم يغتسل قبيل الفجر بالصحة، حيث لا أثر للجنابة على صحة الصيام.

ودليل ذلك ما رُوي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- حيث قالت: “أنَّ رَجُلًا جَاءَ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَسْتَفْتِيهِ، وَهي تَسْمَعُ مِن وَرَاءِ البَابِ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، تُدْرِكُنِي الصَّلَاةُ وَأَنَا جُنُبٌ، أَفَأَصُومُ؟ فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: وَأَنَا تُدْرِكُنِي الصَّلَاةُ وَأَنَا جُنُبٌ فأصُومُ فَقالَ: لَسْتَ مِثْلَنَا، يا رَسولَ اللهِ، قدْ غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وَما تَأَخَّرَ، فَقالَ: وَاللَّهِ، إنِّي لأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَخْشَاكُمْ لِلَّهِ، وَأَعْلَمَكُمْ بما أَتَّقِي” لكن على من قام بممارسة العادة السرية في ليالي رمضان بالمبادرة بالاغتسال قبل الفجر ليُدرك الصلاة، ولئلَّا يُخرجها عن وقتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *