التخطي إلى المحتوى

يمكنك من خلال هذا الموضوع التعرف على سعر الريال السعودي بالنسبة للجنيه المصري اليوم (27-11-2019م) في المتوسط وسواء سعر البيع أو سعر الشراء، حيث تتغير قيمة العملة الوطنية يوميا بفعل التغيرات التي تؤثر فيه من حيث: (العرض والطلب على العملة ومعدل التضخم ونسبة الفائدة) وغيرها من المتغيرات التي تؤثر على سعر العملة وعلاقتها بعملات البلدان الأخرى من حيث الاستيراد والتصدير.

سعر الريال اليوم الثلاثاء 26-11-2019

سعر الريال السعودي مقابل الجنيه المصري اليوم

سجل سعر (1) ريال سعودي (4.29) جنيه مصري اليوم (27-11-2019) ميلاديا، الموافق (28-2-1441) هجريا، أي أن سعر الجنيه المصري يساوي (0.23) ريال سعودي.

والجدير بالذكر أن سعر الريال السعودي مقابل الجنيه المصري يتميز بالتباين المستمر فيما بين الارتفاع والانخفاض في الأيام الماضية من شهر (11) نوفمبر 2019م، وهذا التباين يكون نتيجة للعوامل المؤثرة على سعر الريال السعودي، والتي سنعرض بعضها فيما يلي: (العرض والطلب على العملة نفسها، وأيضا نسبة ثقة المستثمرين وبالتالي تحديد قيامهم بعمل مشروعات داخل الدولة فبالتلي رفع قيمة العملة والعكس صحيح، وكذلك عوامل مثل التضخم ونسبة الفائدة فكلاهما من شأنهما أن يغير في سعر العملة بالارتفاع أو بالانخفاض) وهناك غيرها من العوامل المؤثرة سنعرض بعضها بالتفصيل في السطور القادمة.

العوامل المؤثرة على قيمة عملة الريال السعودي

العرض والطلب على عملة البلد، حيث إذا ازداد حجم الطلب على العملة (الريال السعودي) ترتفع قيمة العملة في سوق تداول العملات، والعكس صحيح تنخفض قيمة العملة عندما يزداد حجم العرض عليها في سوق تداول العملات المحلية، أي أن هناك علاقة طردية بين الطلب على العملة وقيمتها، وعلاقة أخرى عكسية بين عرض العملة وقيمتها، وكلاهما في سوق تداول العملات العالمية.

معدل التضخم ومعدل الفائدة، عندما يزداد معدل التضخم مقابل الفائدة تزداد قيمة العملة الوطنية (الريال السعودي) والعكس أيضا صحيح، وذلك بسبب أن معدل التضخم المرتفع نسبيا يؤدي إلى تشجيع الاستثمار في تلك البلد مما يزداد الطلب على العملة فترتفع قيمتها، ونستنتج من ذلك عندما تستقر وضع البلد على نسبة تضخم وبالتالي قيمة للعملة مرتفعة يؤدي ذلك إلى ارتفاع ثقة المستثمرين في تلك البلد مما يشجعهم على فتح مشروعات جديدة بغرض الاستثمار وبالتالي ترتفع قيمة العملة المحلية لتلك البلد ومن ثم ترتفع قيمة العلمة في أسواق تداول العملات عالميا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *