قام وفد يضم ممثلى أربع مؤسسات تنموية من دول الكاميرون والسنغال وكوت ديفوار وجزر القمر بزيارة لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر للتعرف على تجربة الجهاز في دعم المشروعات الصغيرة خاصة في مجال التمويل الإسلامي .

وقامت المؤسسات المشاركة بالاطلاع على نماذج للمشروعات الناجحة التي نفذها الجهاز بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية من خلال مشروع دعم تشغيل الشباب Yes Egypt والذى تم من خلاله تمويل  2555 مشروعا بإجمالي قدره 906 مليون جنيه ساهمت في توفير ما يزيد على 20 ألف فرصة عمل. 

وقام الوفد بزيارة أحد المشروعات الناجحة التي نفذها الجهاز بالتعاون مع شركة مصر الخير في مجال تنمية الثروة الحيوانية من خلال مشروع أرض الخير الذى تم من خلاله تمويل ما يزيد على 1800 عميل بمحافظات الوادى الجديد وأسيوط ومدينة الطور بجنوب سيناء والواحات البحرية بالجيزة.

وأكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات أن تعزيز التعاون الاقتصادى مع الدول الشقيقة بالقارة الأفريقية يعد من أهم أولويات عمل الحكومة المصرية في المرحلة الحالية .

ويأتى ذلك تنفيذا للتوجهات الرئاسية التى تهدف إلى تشجيع الاستثمارات وتحقيق التكامل الاقتصادى والتجارى بين دول القارة ومصر. 

وأضافت أن هذا التعاون يقوم على نقل التجربة المصرية في مجال دعم قطاع المشروعات الصغيرة وتوفير البيئة التشريعية والتنظيمية المواتية وإتاحة سبل التمويل الميسر والخدمات الفنية والتسويقية لأصحاب هذه المشروعات وتنمية مهاراتهم التصنيعية والتشغيلية وكذلك دراسة احتياجات الأسواق الأفريقية من المنتجات المصرية والعمل على تلبيتها.

كما استقبل فرع الجهاز بمحافظة القليوبية وفد المؤسسات التنموية الأفريقية حيث تم اطلاعهم على آليات عمل الجهاز وتجربته في تنفيذ الشباك الواحد لمساعدة العملاء فى استخراج كافة المستندات الضرورية لإقامة مشروعاتهم. 

واختتم الوفد زيارته بالتعرف على مختلف الأنشطة التي ينفذها الجهاز في مجال تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والتي تتناسب مع احتياجات العملاء المتعددة بالإضافة إلى الخدمات غير المالية والتي تتضمن الدورات التدريبية الخاصة بنشر فكر العمل الحر والدورات المتخصصة فى الحرف اليدوية والتراثية ومساعدة العملاء في تسويق منتجاتهم بالإضافة إلى المشروعات التي ينفذها الجهاز في مجال البنية الأساسية والتنمية المجتمعية لتوفير يوميات تشغيل للعمالة غير المنتظمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *