التخطي إلى المحتوى


دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى منع الرياضيين الروس من المشاركة في الألعاب الأولمبية التي تستضيفها باريس في 2024، وذلك مع مضي 11 شهراً على الحرب الروسية في أوكرانيا.

وكتب زيلينسكي على منصّة تلغرام في أعقاب اتّصال هاتفي مع ماكرون “لقد شدّدت بشكل خاص على أنّه لا ينبغي أن يكون للرياضيين الروس مكان في الألعاب الأولمبية في باريس”.

انطلاقاً من الأراضي الروسية وأراضي بيلاروس شنّت موسكو عملية عسكرية واسعة النطاق ضدّ أوكرانيا في 24 شباط/فبراير أي بعد ثلاثة أيام فقط من حفل ختام دورة الألعاب الشتوية 2022 في بكين، في انتهاك للهدنة الأولمبية التي تبدأ قبل أسبوع من بدء دورة الألعاب الأولمبية وتنتهي بعد أسبوع من انتهاء دورة الألعاب البارالمبية.

ويومها سارعت اللجنة الأولمبية الدولية إلى معاقبة كلّ من موسكو ومينسك.

فمنذ ذلك الحين، لم يتم تنظيم أي حدث رياضي دولي في روسيا أو في بيلاروس، كما لم يحصل أيّ حدث رياضي فيهما على أيّ دعم دولي. ومُنع كذلك رفع أيّ رموز وطنية لهذين البلدين خلال أيّ حدث رياضي دولي.

وفي نهاية العام الماضي أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في رسالته بمناسبة العام الجديد أنّه يعتزم تمديد العقوبات الرياضية المفروضة على موسكو ومينسك خلال 2023.

وقال يومها “يجب أن تظلّ هذه العقوبات سارية بحزم ضدّ الدولتين والحكومتين الروسية والبيلاروسية”.

في منتصف كانون الأول/ديسمبر، طالب زيلينسكي بوضع الرياضيين الروس في “عزلة تامّة” عن جميع المسابقات الدولية.

كما أعرب زيلينسكي لباخ عن معارضته الشديدة للموقف الذي اتّخذته اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية التي قالت في منتصف كانون الأول/ديسمبر إنّها تؤيّد مشاركة رياضيين من روسيا وبيلاروس في دورة الألعاب الأولمبية بباريس بشرط أن لا يرتدوا ما يشير إلى ألوان علمي بلديهم.

⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *