التخطي إلى المحتوى


تواكب المملكة طفرة التطور الهائلة في قطاع التكنولوجيا عالميًّا، لاسيما في مجال الذكاء الاصطناعي والتقنية، لما يتوافق مع مستهدفات رؤية المملكة 2023.

في غضون ذلك، كشفت الدكتورة خلود المانع، الحاصلة على المركز الأول عالميًّا في مجال التكنولوجيا، عن تفاصيل أحدث ثورة في مجال الذكاء الاصطناعي، وصنع روبوت حواري يتمتع بإمكانيات هائلة ويتفوق على البشر.

 سنة 2023 هي عام الذكاء الاصطناعي

وقالت خلود المانع خلال لقاء ببرنامج يا هلا: نحن كخبراء نرى الأمور والقوة والقفزات أعلى من توقعاتنا، وممكن نقول إن سنة 2023 هي عام الذكاء الاصطناعي والتقنية والطفرات التي تظهر، وراح نشوف ثورات كثيرة.

وتابعت: أحدث الثورات التكنولوجية شهدناها في نهاية شهر نوفمبر الماضي، حيث ظهرت أحدث ثورة في الذكاء الاصطناعي ثورة الروبوت الحواري، الذي أخذ حيزًا كبيرًا من البحث والنقاش.

يمكنه كتابة مقال

واستطردت: الروبوت الحواري يختلف تمامًا عن الروبوتات الحوارية التي سبقته، فهذا لديه قدرات وإمكانيات هائلة تتفوق على البشر.

ولفتت إلى أن هذا الروبوت الحواري الذي يستخدم لغة الآلة، بإمكانه كتابة مقال كامل، أو كتابة بحث، حتى إنه من الممكن أن يحل محل المبرمجين، فصار يسوي البرامج، ويصلح الأخطاء البرمجية، أيضًا البرمجيات الخبيثة يستطيع أن يبتكرها ويسويها، فهو فوق الخيال.

وأوضحت، أن الذكاء الاصطناعي بشكل عام هو أن تجرب الآلة على كمية بيانات هائلة، وأنا جربته شخصيًّا، وطلبت منه أن يعطيني مقالًا عن الآيفون 14 Pro Max، في خلال ثلاث ثوانٍ فقط أعطاني مقالًا كاملًا، يبدأ بنبذة تعريفية عنه، وأهم استخداماته ومزاياه وعيوبه، وآراء المستخدمين فيه.

وختمت: ما قام به الروبوت ليس فقط إظهار معلومات بل تعبير مكتوب، وحتى الآن ممكن يسوي حوارات فلسفية، ورأيت أشخاصًا يستخدمونه في الأدب، ويطلبون منه نصًّا أدبيًّا يشبه كتابة شكسبير.



⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *