التخطي إلى المحتوى


أدى كريس هيبكنز زعيم حزب العمال، اليوم الأربعاء، اليمين الدستورية رئيسًا لوزراء نيوزيلندا، خلفًا لرئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن التي استقالت الأسبوع الماضي.

وتجمع المئات في البرلمان، حيث غادرت أرديرن للمرة الأخيرة، وعانقت الأعضاء الذين بدا التأثر واضحًا على العديد منهم.

ثم توجهت إلى مقر الحكومة، حيث قدمت استقالتها إلى ممثل الملك تشارلز في نيوزيلندا، الحاكم العام سيندي كيرو، بحسب “رويترز”.

وبعد ذلك أدى هيبكنز ونائبته كارمل سيبولوني، وهي أول شخص ينحدر من جزر المحيط الهادي يتولى هذا الدور، اليمين في مراسم استمرت بضع دقائق.

ومن المقرر أن سيعقد هيبكنز، الذي رفض حتى الآن التعليق على سياساته منذ انتخابه زعيما، أول اجتماع وزاري له في وقت لاحق اليوم.

وكان حزب العمال انتخب هيبكنز البالغ من العمر 44 عامًا، يوم الأحد، الماضي، بعدما يشغل منصب وزيرًا معنيًا بمكافحة كوفيد-19 وكذلك وزيرًا للشرطة، من أجل قيادة الحزب والبلاد.

يذكر أن أرديرن البالغة من العمر (42 عامًا) أعلنت استقالتها الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ، قائلة إنها “لم يعد لديها المزيد لتقدمه” فيما يتعلق بقيادة البلاد.

⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *