التخطي إلى المحتوى


أشاد خبراء الاقتصاد باستطلاع وكالة رويترز العالمية، بشأن توقعات نمو الاقتصاد المصري خلال العام 2023، معتبرين أنّ التفاؤل العالمي بقدرة الاقتصاد على تحقيق نمو متسارع الوتيرة الفترة المقبلة، عامل جذب لانتباه المستثمرين الأجانب، وتعزيز الثقة في قدرات الحكومة والإصلاحات الاقتصادية المقدمة.

كانت وكالة رويترز، كشفت في استطلاعها اليوم الأربعاء، أنّ الاقتصاد المصري سيحقق معدلات نمو أسرع من تلك التي قدرتها الحكومة المصرية، عند 4.8% خلال العام المالي الحالي 2022-2023، وذلك في استطلاع شمل 18 خبيرا اقتصاديا.

تحقيق نمو اقتصادي متسارع

وقال مصطفى هديب، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم المصرفية، التابعة لجامعة الدول العربية، إنّ إجماع 18 خبيرا دوليا على قدرة الاقتصاد المصري تحقيق نمو اقتصادي متسارع خلال العام المالي الحالي، بشكل يفوق حتى تقديرات الحكومة أمرا يدعو إلى التفاؤل، ويعزز الثقة الدولية في الإجراءات التي انتهجتها مصر الفترة الماضية لدعم نمو الاقتصاد.

وأضاف رئيس الأكاديمية العربية للعلوم المصرفية، أنّ الاقتصاد المصري تجاوز خلال السنوات الأخيرة العديد من العقبات والعراقيل الدولية، مثل جائحة كورونا وتداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية، بالإضافة إلى التشديد النقدي من جانب البنك المركزي الأمريكي، وهي أزمات أثرت سلبا في جميع دول العالم بلا استثناء، معتبرا أن السياسات الحالية للبنك المركزي المصري، بقيادة حسن عبد الله، قادرة على انتشال مصر من الوضع الحالي، وتحقيق انفراجة على صعيد السيطرة سوق الصرف الموازية.

أما عبد المنعم السيد، مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، فقال إنّ هناك تفاؤل لدى مؤسسات دولية بقدرات الاقتصاد المصري خلال 2023، وتحسن الموارد الدولارية للبلاد، ومنها تقرير فيتش سوليشنز، الذي صدر قبل أيام، متوقعا ارتفاع عوائد قطاع السياحة في مصر، وزيادة أعداد السياح الأجانب الوافدين.

الإفراجات الجمركية وإلغاء الاعتمادات المستندية

وأضاف مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، أن إجراءات ترشيد الإنفاق، ومراجعة المشروعات ذات المكون الدولاري من جانب الحكومة، وإلغاء الاعتمادات المستندية، وتدبير ما يلزم من النقد الأجنبي لتسريع وتيرة الإفراجات الجمركية، كلها مؤشرات على تحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر، ومؤشر على بوادر انفراجة الفترة المقبلة.



⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *