التخطي إلى المحتوى


نجحت مباحث أوسيم، بإشراف اللواء هشام أبو النصر، مساعد الوزير لأمن الجيزة، في كشف غموض لغز العثور على جثة طفل داخل جوال بلاستيك، ولا توجد أي إصابات به.

وتحرر محضر بالواقعة وأحيل إلى النيابة لمباشرة لمباشرة التحقيقات.

مرتكب الواقعة فني مواتير

كانت البداية عندما تلقى اللواء أحمد خلف، إخطارا من المقدم هيثم سكر، رئيس مباحث أوسيم، يفيد فيه تلقيه بلاغا من الأهالي بالعثور على جثة طفل داخل جوال بلاستيك ولا يوجد به ثمة إصابات، بقرية برطس دائرة المركز، وبالانتقال والفحص تبين أن الطفل يدعى أدهم محمد، 10 سنوات، مقيم في بشتيل.

على الفور، أمر اللواء أحمد خلف، نائب مدير المباحث، بتشكيل فريق بحث بإشرافه، على أعلى مستوى، لكشف غموض الحادث وسرعة القبض على الجناة.

وبالبحث والتحرى أسفرت التحريات أن مرتكب الواقعة فني مواتير، 35 سنة، مقيم بالعنوا ذاته، زوج عمة الطفل، لوجود خلافات مع والد المجنى عليه لعدم مساعدته ماديا، فاستدرج الطفل لمسكنه وأغرق راسه في دلو مياه حتى فارق الحياة، ووضعه فى جوال وتركه بمحل العثور عليه.

القبض على المتهم

وألقى القبض على المتهم، وبمواجهته أمام العميد هاني شعراوي، رئيس قطاع الشمال، اعترف بارتكابه الواقعة، وتحرر محضر بها، وأحيل إلى النيابة العامة التي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.



⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *