التخطي إلى المحتوى



08:00 ص


الخميس 26 يناير 2023

كتب- يوسف عفيفي:

قالت الجمعية الفلكية بجدة، إن الكرة الأرضية، تشهد اليوم الخميس، عبور كويكب مكتشف حديثاً يسمى 2023 BU من على ارتفاع 3500 كم فقط فوق أمريكا الجنوبية داخل حزام الأقمار الصناعية المتزامنة مع الأرض عند الساعة 12:17 بعد منتصف الليل بتوقيت مكة (09:17 مساءً بتوقيت غرينتش) وهو يتحرك بسرعة 9.3 كيلومتر بالثانية ولكن لا يوجد خطر من اصطدامه.

وأضافت الجمعية في منشور عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أن الكويكب 2023 BU يبلغ قطره 5 أمتار ما يعني بأنه صغير جدًا وفقًا لمعايير الكويكبات القياسية وهو غير مرئي بالعين المجردة عند اقترابه حيث سيبلغ لمعانه الظاهري حوالي (+17.7) ، ولو افترضنا أنه في مسار اصطدام فسوف يصبح كرة نارية أثناء تحطمه في أعلى الغلاف الجوي للأرض وهو أمر يتكرر عدة مرات في السنة لصخور فضائية بهذا الحجم.

وتابعت الجمعية: حسب بعض التقديرات، هناك مئات الملايين من الكويكبات الصغيرة بحجم 2023 BU لكن من الصعب للغاية اكتشافها حتى تقترب جدًا من الأرض وفي المجمل تمر الغالبية العظمى منها بأمان على مسافات أكبر بكثير – عادة ما تكون أبعد بكثير من القمر.

وأشارت إلى أن يعتبر إنجاز العثور على هذه الكويكبات الصغيرة القريبة لأنها تمر بسرعة وعادة ما تكون هناك نافذة قصيرة لبضعة أيام قبل أو بعد الاقتراب القريب عندما يكون هذا الكويكب الصغير قريبًا بدرجة كافية من الأرض ليكون ساطعًا بدرجة كافية ولكن ليس قريبًا جدًا بحيث يتحرك بسرعة كبيرة في السماء بحيث لا يمكن اكتشافه بواسطة التلسكوب.

وأوضحت الجمعية الفلكية بجدة، أن علماء الفلك يستغلون مثل هذه الفرص لتعلم المزيد حول الكويكبات من طبيعة تكوينها فهذه الأجسام مثل آلة الزمن من مخلفات تشكل نظامنا الشمسي تحتفظ بالكثير من أسرار تلك الحقبة ومن الممكن أن تخبرنا المزيد عن أصل كوكبنا، إضافة إلى أن مراقبة حركة الكويكب فرصة ممتازة لاختبار القدرات الدولية على اكتشاف وتعقب الأجسام القريبة من الأرض وتقييم قدرتنا على الاستجابة معا لأي تهديد حقيقي لأي كويكب في المستقبل.

وأشارت إلى أنه استناداً إلى أحدث حسابات المدار عالية الدقة تم التأكيد بأنه لن يصطدم الأرض في المستقبل القريب.

⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *