التخطي إلى المحتوى


فيما كشف الإعلام الأمريكي العثور على وثائق سرية في منزل نائب الرئيس السابق مايك بنس أمس، يرى مراقبون أن حملة كشف الوثائق السرية بحوزة دونالد ترمب ثم جو بايدن تمثل فضيحة كبرى لأقوى دولة في العالم.

ورغم ما أعلنه الرئيس الحالي جو بايدن من أن التحقيقات الجنائية الجارية بشأن حيازته وثائق سرية لن تخلص إلى شيء في نهاية المطاف، لكن ذلك لم يمنع من وجود كثير من المواد السرية في خزانة مكتب واشنطن العاصمة، وصولا إلى مكان إقامة بايدن في ديلاوير.

اقرا المزيد



⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *