التخطي إلى المحتوى


تعد المشروعات الإنتاجية والتجارية من أكثر الأعمال التي تحقق عائدا مرتفعا، حال إعداد دراسة للنشاط الذي يرغب في دخوله تتضمن ظروف السوق والمبيعات المتوقعة، وكلما كان على علم ودراية أكبر بالمشروع كلما زادت فرص نجاحه.

وتستعرض «الوطن»، في السطور التالية دراسات جدوى لأفكار 3 مشروعات صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر، بينها مشروع مكتبة لبيع الأدوات المدرسية، وآخر عبارة عن بقالة صغيرة أو ميني ماركت، والثالث «مقلة لبيع المحمصات»، وهي دراسات استرشادية صادرة عن جهاز تنمية المشروعات.

مشروع مكتبة الأدوات المدرسية

مع تزايد أعداد الدارسين في المراحل التعليمية المختلفة وتوجه العديد من الخريجين للالتحاق بالدراسات العليا، يكثر الطلب على شراء الأدوات المكتبية والدراسية وخدمات الطلاب بشكل عام، ما يضمن لمشروع المكتبة مبيعات طوال العام.

ووفقاً للجهاز الحكومي، فإنَّ إيرادات بيع الأدوات المكتبية والكتب الخارجية والهدايا والاكسسوار وتصوير المستندات وجميع الأنشطة التي يمكن أن يباشرها المشروع والتي يمكن أن تتضمن بيع لعب الأطفال، تصل إلى مليون و71 ألف جنيه بنهاية العام الأول مع إمكانية مضاعفة هذا الرقم بحجم مبيعات 1,53 ملايين جنيه بنهاية العام الخامس.

وبالنسبة لصافي الأرباح، قُدرت الدراسة تحقيق 180,7 ألف جنيه سنوياً خلال العام الأول للمشروع، مقارنةً بـ 258,9 ألف جنيه بنهاية العام الخامس، موضحةً أنَّ ارتفاع العائد الداخلي لـ«المكتبة»، والذي يصل لأكثر من 7 أضعاف النفقات كفيل باسترداد التكاليف الاستثمارية خلال أقل من عام، ويساهم المشروع في تشغيل 3 أفراد.

مشروع بقالة صغيرة

يظهر في المناطق الشعبية الاحتياج إلى محال بقالة صغيرة لتغطية طلب السكان، خاصةً بالحارات والشوارع الضيقة التي يصعب نقل المواد الغذائية إليها بسيارات النقل الكبيرة.

ووفقاً لدراسة الجدوى الحكومية، فإنَّ الأرباح السنوية لـ مشروع البقالة أو الميني ماركت تصل إلى 70 ألف جنيه سنوياً، وتقدر بأكثر من 101 ألف جنيه سنوياً بنهاية العام الخامس للمشروع.

وأضاف الجهاز في دراسته، أنَّ مبيعات الزيت والسكر والمكرونة والأرز والدقيق وجميع المواد الغذائية الأخرى، تحقق إيرادات سنوية تصل لـ 960 ألف جنيه سنويا بنهاية العام الخامس للمشروع.

مشروع «المقلة» لبيع المحمصات

يصل صافي الأرباح السنوية من بيع اللب والسوداني والمحمصات والحلوى الجافة، إلى 321,2 ألف جنيه بنهاية العام الأول للمشروع، مقارنةً بأكثر من 477,3 ألف جنيه بنهاية العام الخامس، وفقاً لدراسة الجدوى الصادرة عن جهاز تنمية المشروعات.

وتابعت الدراسة: «المشروع لا يحتاج لأدوات سوى فرن تحميص وتسوية وميزان»، كاشفةً عن تخطي الإيرادات السنوية من بيع المحمصات 4,35 ملايين جنيه سنوياً بوصول عمر المشروع 5 سنوات من بدء التشغيل.



⛔️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *