التخطي إلى المحتوى


تحدث محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي والمرشح على منصب رئيس القلعة الحمراء في الانتخابات المقبلة عن خلافه مع خالد الدرندلي عضو المجلس الحالي والمرشح لمنصب أمين الصندوق.

وقال الخطيب عبر قناة أون تايم سبورتس 1: “خلافي أو بعض أعضاء المجلس مع خالد الدرندلي؟ هذه أمور أرى أنه لا يصح أن نتحدث فيها. أعضاء الجمعية العمومية مع الجماهير هم الأصل والداعم للنادي وهم لا يرضون أن نتحدث عن خلافات، وهم يعرفون كيف أن يفرزوا وأمامهم مصلحة النادي الأهلي”.

وأضاف “أستشير بعض حكماء النادي قبل وضع القائمة لكن القرار الأخير لي. في الانتخابات الماضية أبلغت محمد الغزاوي ومحمد شوقي بعدم وجودهما في القائمة ولم يشاركوا في الانتخابات بل ودعموا القائمة. نفس الموقف حدث في تلك الانتخابات مع جوهر نبيل ورانيا علواني ومحمد الكفراوي ووجدت منهم نفس رد الفعل”.

وواصل “المعيار الوحيد الذي نضع به القائمة هو مصلحة النادي الأهلي”.

وضرب المثل قائلا “في الدورة الماضية كان لدى خالد مرتجي طموح في الوجود ضمن المراكز الثلاثة القيادية في المجلس، وسنه وخبرته يسمحان له بذلك، لكنني طلبت منه أن يكون عضو مجلس إدارة لأن كان لدينا رؤية في تأسيس الـ 3 شركات الخاصة بالنادي، وطلبت من مرتجي أن يكون مسؤولا عن العلاقات الدولية الخاصة بالنادي”.

وأفصح “خالد مرتجي نسى طموحه الشخصي وقال إنه تحت أمر النادي”.

وأشار “خالد مرتجي كان رئيس اللجنة التي اخترتها لشركة الأهلي لكرة القدم مع طارق قنديل ومحمد الجارحي، وحينها قدم تصورا ممتازا بعد حديث مع أندية عملاقة في أوروبا”.

وأكمل “أنا وحسن حمدي ومحمود باجنيد عملنا كأمناء للصندوق، فكرة أمين الصندوق يجب أن تتطور لأن الأهلي يكبر ولديه 3 فروع الآن، خالد مرتجي لديه الخبرات الشخصية والعملية لتطبيق ذلك. نريد شخصا باستراتيجية مختلفة وتواصل عالمي، وهو يمثل الأهلي وحوكمته مع الـ 3 شركات”.

وشدد “لا أملك أن أعد خالد مرتجي بأن يكون رئيس الأهلي المقبل. الأهلي ليس ملكي والقرار في يد الجمعية العمومية”.

وأتم تصريحاته “هل يعقل أن أضم للقائمة نائب رئيس وأمين صندوق بينهما خلاف؟”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *