فيما وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج خالد مشعل، إلى لبنان أمس، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، عن بدء مناورات تدريبية في قطاع غزة تستهدف رفع الجهوزية القتالية.

وقالت الكتائب في بيان إنها تعلن عن انطلاق مناورات درع القدس، والتي تهدف لرفع الجهوزية القتالية وتحاكي سيناريوهات مختلفة، في قطاع غزة، وأضافت أن المناورات تأتي ضمن سلسلة من التدريبات العسكرية المتواصلة لمحاكاة مختلف أشكال العمليات القتالية، من دون تقديم المزيد من التفاصيل أو تحديد موعد انتهاء المناورات.


ونوهت لسكان قطاع غزة إلى أنه قد تسمع في بعض المناطق والمواقع العسكرية أصوات انفجارات وإطلاق نار، مؤكدة أن المقاومة ستبقى بعون الله سيف القدس ودرعها حتى دحر الاحتلال وتحرير الأرض والإنسان والمقدسات.

وهذه هي أول مناورات تدريبية تجريها كتائب القسام منذ جولة التوتر الأخيرة مع إسرائيل التي قتل فيها 255 فلسطينيا و13 شخصا في إسرائيل، في الفترة من 10 إلى 21 مايو الماضي.

وصرح مسؤولون في حماس أخيرا بأن الحركة تبحث إمكانية التصعيد مع إسرائيل، في ظل مواصلة حصار قطاع غزة وتباطؤ جهود إعادة الإعمار في القطاع عقب موجة التوتر الأخيرة.

في المقابل يأتي وصول خالد مشعل، بعيد يوم من تصريحات رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، بأن الحركة تتعامل بمسؤولية لقطع الطريق على تفخيخ المخيمات الفلسطينية في لبنان.

وأعلنت حماس قبل أيام مقتل 3 من عناصرها وجرح آخرين في حادث إطلاق نار خلال مسيرة تشييع جثمان أحد عناصرها في مخيم البرج الشمالي بجنوب لبنان، متهمة قوات الأمن الوطني الفلسطيني التابعة للسلطة الفلسطينية بالوقوف وراء الحادث.

ويعاني الفلسطينيون من انقسام داخلي منذ منتصف 2007 على إثر سيطرة حركة حماس على الأوضاع في قطاع غزة بالقوة، بعد جولات اقتتال مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close