الحياة برس –  اكد المجلس العربي للاتحاد العام للاثاريين العرب في بيان صحفي صدر من القاهرة ان إدراج فن التطريز الفلسطيني على لائحة التراث غير المادي لليونسكو يساهم في حماية الهوية العربية للشعب الفلسطيني ويؤكد على زيف رواية الاحتلال ومصداقية الوجود الحضاري والثقافي العربي الفلسطيني منذ الآلاف السنين فوق الاراضي العربية الفلسطينية المحتلة .

واوضح البيان على لسان منسق المجلس العربي للاتحاد العام للاثاريين العرب في دولة فلسطين الباحث والقيادي الفلسطيني عزمي الشيوخي ان قرار اليونسكو قرار تاريخي وخطوة مهمة اتت في وقتها الصحيح .

واضاف أن اعتماد منظمة “اليونسكو” الطلب الفلسطيني بإدراج فن التطريز في فلسطين ممارسات، ومهارات، ومعارف، وطقوس في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية قرار مهم وخطوة مهمة في وقتها الصحيح لحماية هويتنا وتراثنا وروايتنا الفلسطينية من محاولات الاحتلال سرقتها وتزويرها وطمسها .

وثمن الشيوخي باسم المجلس العربي للاتحاد العام للاثاريين العرب اعتماد منظمة اليونسكو الطلب الفلسطيني خلال اجتماعها السادس عشر المنعقد حاليًا في العاصمة الفرنسية باريس .

واشاد بمتابعات واهتمام وجهود رئيس المجلس العربي للاتحاد العام للاثاريين العرب الاستاذ الدكتور محمد الكحلاوي واعضاء المجلس ووقوفهم الفاعل والمتواصل الى جانب قضيتنا الوطنية الفلسطينية وقيادتنا الشرعية وعلى راسها سيادة الرئيس محمود عباس ومع مقدساتنا العربية الاسلامية والمسيحية والاثار والحضارة والثقافة العربية في فلسطين في مواجهة جميع برامج ومحاولات طمسها وسرقتها وتزويرها وتهويدها من قبل دولة الكيان الاحتلالي الاسرائيلي . 

ومشيدا بما تقوم به القيادة الفلسطينية والحكومة والسلطة الوطنية الفلسطينية ووزارة الثقافة ووزارة السياحة والاثار وجميع جهات الاختصاص في فلسطين لحماية الاثار والمقدسات والارض العربية الفلسطينية من برامج التهويد والسرقة والتزوير الاحتلالية .  

وانهى الشيوخي مؤكدا على ان الحق التاريخي والحضاري والثقافي والسياسي والسيادي هو للشعب العربي الفلسطيني المنغرس في أرضه منذ الآلاف السنين وان الشعب الفلسطيني هو الحقيقة وان الاحتلال الاسرائيلي طارئ والى زوال طال الزمان او قصر .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *