بمواجهة تهديد المتحورة أوميكرون، أعلنت دار “متروبوليتان” للأوبرا في نيويورك أنها ستشترط على موسيقييها وجمهور حفلاتها بأن يكونوا قد تلقوا الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 لكي تكون “طليعية” على صعيد قواعد السلامة.

وقال مدير دار الأوبرا العريقة بيتر غيلب في بيان إن هذه المؤسسة الثقافية التي يعمل فيها ثلاثة آلاف شخص يوميا بين عازفي أوركسترا وفرق فنية، تضم “بفارق كبير أكبر عدد من العاملين على صعيد المؤسسات غير الربحية في قطاع العروض الحية. لهذا يجب أن نكون طليعيين على صعيد السلامة والصحة”.

واضطرت دار “متروبوليتان” للأوبرا إلى إغلاق أبوابها فترة سنة ونصف سنة بسبب جائحة كوفيد-19 التي ضربت مدينة نيويورك بشدة، ما وضع المؤسسة في وضع صعب واضطرها إلى بدء مفاوضات طويلة مع فرقها العاملة للتوافق على اقتطاعات في الرواتب.

وكانت دار الأوبرا الواقعة في مركز لينكولن في جزيرة مانهاتن، فرضت التلقيح على فرق العمل والجمهور عند إعادة فتح أبوابها في 27 أيلول/سبتمبر. ومذاك، حضر 160 ألف متفرج 59 عرضا.

وستكون الجرعة المعززة إلزامية “لدخول أوبرا متروبوليتان” اعتبارا من 17 كانون الثاني/يناير للأشخاص المخولين، أي بعد ستة أشهر من تلقي الجرعة الثانية من لقاح “فايزر” أو “موديرنا”، وبعد شهرين على جرعة لقاح “جونسون أند جونسون”.

أما “أولئك غير المخوّلين (للجرعة المعززة) فيمكنهم الاستمرار في دخول (أوبرا متروبوليتان) لكن عليهم تلقي الجرعة بعد فترة وجيزة من استحقاقها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *