التخطي إلى المحتوى

فضل صيام العشر من ذي الحجة يعتبر فضلاً عظيماً، فالصوم الذي هو ركن من أركان الإسلام يعتبر من أهم الأعمال التي يقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى، حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم دائم التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالصوم، وخاصة صيام التطوع، وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة بصوم التطوع وصيام ست من شوال، كما كان عليه السلام حريصاً أشد الحرص على صيام التسع الأوائل من ذي الحجة.

حيث أنه من المستحب صيام التسعة أيام الأول من ذي الحجة، ولصيامهم فضل عظيم كما قال صلى الله عليه وسلم، فمن أفضال صيام هذه الأيام أن الله سبحانه وتعالى قد أقسم بهذه الأيام وذلك في مطلع سورة الفجر في قوله تعالى:” والفجر، وليال عشر”.

فضل صيام العشر من ذي الحجة

لذا فمن المستحب أن يستغل المسلم هذه الأيام في العبادة والتقرب إلى الله، فكذلك من الأفضال العظمى لهذه الأيام يوم عرفة، والذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم أن صوم عرفة كفارة لسنتين سنة ماضية وسنة قادمة إذا ما اجتنبت الكبائر، لذلك يحرص المسلمين في شتى بقاع العالم الإسلامي على صيام هذا اليوم لفضله العظيم، وقد أعلنت دار الإفتاء المصرية عن بداية ذي الحجة اليوم الأربعاء الموافق 23 من أغسطس وبذلك يكون يوم 31 من أغسطس هو يوم عرفة، والوقوف بعرفة يعتبر الركن الأساسي من أركان الحج كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف ” الحج عرفة “.

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

كما أن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة كفضل صوم باقي أيام النوافل والتطوع أنه يعوض ما يفقده العبد من أعمال حسنة فاتته دون أن يؤديها، ومن الأعمال المستحبة في العشر الأول من ذي الحجة كذلك قراءة القرآن والاستغفار والتسبيح وذكر الله والصدقة.

ومن أهم الأعمال المستحبة في أيام ذي الحجة التكبير ويكون التكبير بصوت مرتفع في الطرقات والمساجد وكل مكان، داعين الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال في هذه الأيام المباركة.

تكبيرات العيد

أما عن تكبيرات العيد فمن المعروف أنها تكون الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *