التخطي إلى المحتوى

أذاعت المؤسسة الاعلامية التابعه لتنظيم الدوله الاسلامية مؤسسة الفرقان مقطعاً مصوراً أظهرت فيه شخص يصف نفسه أنه أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة.

احتجاجات الجزائر والسودان

الجدير بالذكر أن هذه المره هي الأولى التي يظهر فيها زعيم تنظيم الدولة الاسلاميه بشكله، فمنذ تأسيس تنظيم الدوله بالعراق والشام ( داعش ) منذ عام 2014 ، وكل ما نعرفه عن زعيم التنظيم هو اسمه فقط، أبو بكر البغدادي، وتسجيل صوتي تم نشره لزعيم التنظيم، وهو عراقي اسمه الحقيقي إبراهيم عواد إبراهيم البدري، وذلك في أغسطس/ آب الماضي .

وكان فحوى ما قاله البغدادي في الفيديو المصور الذي تم اذاعته هو توصيف الخسائر والهزيمة التي حدثت له مؤخراً في مدينة الباغوز، وقال “انتهت موقعة الباغوز، لكن هناك الكثير بعد هذه الموقعة”.

كما قال أن ما تم من هجمات تعرضت لها بعض الكنائس في سريلانكا أثناء احتفالات عيد الفصح نُفذت في إطار عمليات انتقامية ردا على خسارة التنظيم مدينة الباغوز، وتعهد بالانتقام للخسائر التي تكبدها التنظيم في المناطق التي كان يسيطر عليها، كما أكد البغدادي أنه تلقى العديد من المبايعات والتعهدات من أنصاره في بوركينا فاسو ومالي، والذي أكد أن له نفوذ في هذه المناطق.

كما تناول في النقاش أيضاً ما حدث في السودان والجزائر من احتجاجات أدت إلى الاطاحه برؤسائهم، كما أكد أن الجهاد هو الحل الأمثل وليست الاحتجاجات، في نهاية مقطع الفيديو تحتفي الصوره تماماً ليستكمل أبو بكر البغدادي كلامه صوتياً فقط، ما يعني أن الفيديو الذي تم تسجيله لم يكن متزامناً مع الصوت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.