أوضح الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، أن مصر من الدول التى نجحت فى إتمام العملية التعليمية أثناء جائحة كورونا.

وأشار إلى أن نظام  التعليم الجديد 2.0 يؤكد على دمج التكنولوجيا فى العملية التعليمية، من خلال توفير مصادر التعلم الرقمية المتعددة، ومنصات التعلم، والتى تواكب نمط التعلم لدى الطالب، مما ساهم أيضًا فى إتاحة تعليم للجميع وتحقيق جودة تعليمية والوصول لطالب رقمى.

وأضاف نائب الوزير لشئون المعلمين، أن دمج التكنولوجيا فى البرنامج التعليمى أصبح أمرًا حتميًا.

وأوضح أن الكتب الدراسية الرقمية ليست المصدر الوحيد للتعليم، بل يجب الاعتماد على العديد من المصادر التعليمية الرقمية حتى يصبح التعلم متحررًا من الزمان والمكان.

كما أكد نائب الوزير على الدور الهام للمعلم، مشيرًا إلى أنه لا تطوير حقيقى بدون الارتقاء بأداء المعلم، وأن دور المعلم تحول من مقدم للمعلومات إلى موجه لمصادر التعلم الرقمية المتعددة وميسر للعملية التعليمية، ومساعدة كل طالب للوصول لتعلم جيد.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close