قال حازم الجندي، عضو مجلس الشيوخ، مساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الاستراتيجي، إن احتفالية افتتاح طريق الكباش بشكله الجديد بعد تطويره يعد نقلة كبيرة لمصر وللسياحة الثقافية بالأقصر التي تعد متحفا مفتوحا، فضلا عن كونه يعزز التعافي السريع لقطاع السياحة من آثار أزمة كورونا التي ضربت كافة القطاعات و كان قطاع السياحة من أكثر القطاعات تأثرا في العالم. 

أضاف الجندي أنه رغم حالة الكساد السياحي الذي يشهده العالم إلا أن الدولة المصرية نجحت في استكمال خطوات دعم القطاع واستئناف ما بدأته من تطوير ونهضة شاملة في القطاعات الحيوية بالدولة، كما كان للعديد من الاحتفالات والأحداث السياحية المصرية مثل افتتاح متحف الحضارة وافتتاح طريق الكباش والاكتشافات الأثرية الجديدة آثارا إيجابية على قطاع السياحة في مصر. ‏

لفت الجندي، في بيان له أن الدولة المصرية مازالت قادرة على إبهار العالم وإحداث طفرة كبيرة في المجالات واليوم استطاعت أن تستعرض حضارتها ونهضتها التي لم تبدأها اليوم بل من آلاف السنين أمام العالم، وتبعث بالعديد من الرسائل الهامة لدول بعينها بأن مصر دولة قوية وتمتلك تاريخا حافلاً بالإنجازات والمواقف التي تجعلها محط اهتمام العالم أجمع. 

أكد عضو الشيوخ أن تطوير طريق كباش والمنطقة المجاورة له وفقا لأحدث الانظمة الموجودة في العالم، فضلاً عن تضمنه لمناطق صناعية لمصر القديمة، ومصانع لخدمة قطاع السياحة ومقاييس النيل وغيرها من الأنشطة التي ستخدم هذه المنطقة وتفتح الآلاف من فرص العمل للشباب، سيجعل منها نقطة جذب سياحي مهمة على الخريطة السياحية العالمية. 

أشار إلى أن هذا الحدث يعزز من استمرار تواجد مصر في قائمة أهم المناطق جذبا في العالم، كما أنه سيرتقي بقطاع السياحة، ويساهم في إعادة مدينة الأقصر لخريطة السياحة العالمية بشكل أقوى، مثمناً الجهود التي بذلتها القطاعات لإخراج حفل الافتتاح بهذا الشكل المبهر . 

أوضح أن الدولة المصرية تمتلك من الموارد والثروات ما يجعلها في مصاف دول العالم في مختلف القطاعات سواء الاستثمار أو الزراعة بجانب قطاع السياحة الذي يشهد طفرة غير مسبوقة، خاصة في ظل الإرادة السياسية ودعم القيادة السياسية للقطاع الذي يوفر ما قيمته ١٢٪؜ من إجمالي القوة البشرية في سوق العمل المصري.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close